حاسوب عملاق لرصد التغيرات المناخية في المغرب

حاسوب عملاق لرصد التغيرات المناخية في المغرب

ليس المغرب في منأى عن مشكلة التغيرات المناخية وتداعياتها على المستوى البيئي والاقتصادي والاجتماعي، وهو ما تظهره معطيات مناخية مرصودة على مستوى المملكة.

وفي إطار خطتها لمكافحة هذه المشكلة، اقتنت المديرية العامة للأرصاد الجوية (حكومية)، حاسوبا أطلقت عليه اسم “أمطار”، ويعد من أقوى الحواسيب وأكبرها على مستوى مراكز الأرصاد الجوية في أفريقيا.

وقد شرعت المديرية في تشغيل هذا الحاسوب العملاق، بعد عمليات اختبار ونقل للتطبيقات والمعطيات الرصدية امتدت منذ شهر أبريل الماضي.

قوة حسابية تتوقع ظواهر قصوى

يؤكد الحسين يوعابد، المسؤول عن التواصل في المديرية العامة للأرصاد الجوية، أن الحاسوب الجديد “يعتمد في توقع الظواهر الجوية القصوى والتوقعات المناخية إلى حد كبير على القوة الحسابية التي يجب توفيرها لتفعيل الابتكارات الناتجة عن البحث العلمي في النّمذجة العددية للطقس والمناخ”.

وأوضح يوعابد، في تصريحه لـ”موقع سكاي نيوز عربية”، أن “هذه القوة الحسابية تمكن من معالجة كميات كبيرة جدا من معطيات وملاحظات رصدية ونواتج أنظمة الرصد الجديدة عن طريق اعتماد تقنية البيانات الضخمة”.

وتابع المسؤول عن التواصل بالمديرية العامة للأرصاد الجوية، أن “تفعيل الجهاز الآلي الجديد الذي اقتُني بمساهمة من صندوق مكافحة آثار الكوارث الطبيعية، يشكل تحديا رئيسيا بالنسبة للمديرية العامة للأرصاد الجوية، باعتبارها مركزا مرجعيا وطنيا في المجال ومركزا دوليا للنظم المعلوماتية التابع للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية”.

متابعة القراءة

Leave your comment
Comment
Name
Email